Top Ad unit 728 × 90

recent

في الفخر والشجاعة ومعالي الأخلاق

 

desert

- عرفت الشر لا... للشر ولكـن لتوقـيـه

ومن لا يعرف ... الشر من الناس يقع فيه


- من ليس يخشى أسود الغاب إن زأرت ... فكيف يخشى كلاب الحي إن نبحت


-   تعلم يا فتى والعود رطـــب ... وجـسـمـك لـيـن والـطبع قابل

    فـحـسـبـك يا فـتى شرفا وعزا ... سكوت الـحـاضريـن وأنت قائـل


- لا تدخر غير العلـو م ... فإنـها نعم الذخـائـر

  فالمرء لو ربح البقـا ... ء مع الجهالة كان خاسر


- قد هون الصبر عندي كل نازلة ... ولين العزم حد المركب الخشن


- وخل الهوينى للضعيف ولا تكن ... نئوما فـإن الحزم ليس بنائم


- وإذا لم يكن من الموت بد ... فمن العجز أن تكون جبانا


- إذا بلغ الـفطام لـنا صبي ... تخِـرُّ له الجبابر ساجدينا

عمرو بن كلثوم

- نثرتُهم فوق الأُحَـيْدِبِ نَـثْـرَةً ... كما نُثرت فوق العروس الدراهمِ

المتنبي

- واني وان كنت الأخير زمانه ... لآت بما لم تـسْطِعْهُ الأوائـل

المعري

- لعمرك ما أهويْتُ كفي لريبة ... ولا حملتني نحو فاحشة رجلي

معن ابن اوس

- ولست بماش ما حييت لمنكر ... من الأمر ما يَمشي إلى مِثلهِ مِثلي


- ألا لا يـجهل أحد علـينا ... فـنجهـل فوق جهل الجاهلـينا

عمرو بن كلثوم

- فصبرا في مجال الموت صبرا ... فـما نيل الخلود بمسـتطاع

قطري بن الفجاءة

- أولئك آبائي فـجـئـني بمثلهم ... إذا جمعتنا يا جرير المجامع

الفرزدق

- ولا تحسبن المجد زقًّا و قَـيْنَةً ... فما المجدُ إلا الطعنُ والفَتْكَةُ البِكْرُ

المتنبي

- لم يأن أن يبكي الغمام على مثلي ... ويطلب ثأري البرق مُنْصَلِتَ النصل

  وهلا أقامت أنجم اللي مأتما ... لتندب في الآفاق ما ضاع من نبلي

ابن زيدون

- كم تطلبون لنا عيبا فيعجزكم ... ويكره الله ما تأتون والكرم

المتنبي

- كم قد نُعِيتُ إليكم في مجالسكم ... ثم تنفضت فزال القبر و الكفن

المتنبي

- يا عمرو إلا تدع شتمي ومنقصتي ... أضربك ضربا حتى تقول الهامة أسقوني

الهامة: طائر يقولون أنه يخرج من روح القتيل يصيح على قبره حتى يثأر له

- لنا الدنيا ومن أضحى عليها ... ونبطش حين بطشنا قادرينا

عمرو بن كلثوم

- سيذكرني قومي إذا جد جدهم ... و في الليلة الظلماء يفتقد البدر

أبو فراس

- وهل أنا إلا من غزية إن غوت ... غويت وإن ترشد غزية أرشد

دريد بن الصمة

- فأزورَّ من وقع القنا بلبانه ... وشكا إليّ بعبرة وتَحَمْحُمِ

عنترة، اللبان : الصدر ، العبرة : الدمعة ، التحمحم : ترديد الفرس لصوته

- ذلّ من يغبط الذليل بعيش ... رُبَّ عيش أخف منه الحمامُ

من يهن يسهل الهوان عليه ... ما لجرح بميت إيــلامُ


- فلو شاء قومي كان حلمي فيهـم ... وكان على جهال أعدائهم جهلي

جرير

- وإن هو لم يحمل على النفس ضيمها ... فليس إلى حسن الثناء سبيل

السمو أل، الضيم: الظلم، يقال: غلان لا يحمل الضيم إذا كان يأباه ويدفعه على نفسه

- مالك عندي غير سهم وحجر ... وغـيـر كبداء شديدة الوتر

الكَبْدَاءُ : قوس

- فأحجم لما لم يجد فيك مطمعا ... أقدم لما لم يجد عنك مهربا

يقصد الأسد

- أتـاهم الـمنـتخـب الأواه ... محمد صـلى عـلـيـه الله

محمد بن الجهم

- سلي إِن جهلتِ الناس عنا وعنهمُ ... فليس سواءً عالمٌ وجهول

السمو أل

- وإن مُدَّتِ الأَيدي إلى الزاد لم أَكن ... بأَعجلهم إِذْ أَجشعُ الناس أَعجل

الشنفرى

- هذا ابن عمي في دمشق خليفة ... لو شئت ساقكم إلي قطينا

القطين : هم سكان الدار وحشمها الذين لا يكادون يبرحونها

- فإنْ تَتَّعدْني أَتَّعدْكَ بمثلِها ... وسَوفَ أَزيدُ الباقياتِ القَوارِضَا

الأعشى، اتعدته: أوعدته بالشر. القوارض: جمع قارض وهي الكلمة المؤذية.

- أحَقّاً بين أبْنَاءِ سَلْمَى بْنِ جَنْدلٍ ... تَهدُّدُكُم إيَّايَ وَسْطَ المَجَالِسِ

الأسود بن يَعْفُر

- يا لَقَومي ويَا لَأَمْثَالِ قَوْمي ... أُناسٍ عُتُوُّهُم في ازْدِياد


- يَا لَلْرِّجَالِ ذَوِي الأَلْبَابِ مِن نَفَر ... لاَ يَبْرَحُ السفَهُ المُرْدِي لهم دِينا


- قالوا عقيم ولم يولد له ولد ... والمرء يخلفه من بعده الولد

  فقلت من علقت بالحرب همته ... عاف النساء ولم يكثر له عدد

الحسن بن يزيد

- إن كنت عبدا فنفسي حرة كرما ... أو أسود اللون إني أبيض الخلق

نصيب

- وأسر سلمة بن مرة الناموسي وكان قصيرا امرؤ القيس اللخمي الملك فقالت ابنته اطلق سراح أبي يا قصير فسمعها فقال:

لقد زعمت بنت امرئ القيس أنني ... قصير وقد أعيا أباها قصيرها

ورب طويل قد نزعت سلاحه ... وعانقته والخيل تدمى نحورها


- علي ثياب لو تقاس جميعا ... بفلس لكان الفلس منهن أكثرا

  وفيهن نفس لو يقاس ببعضها ... فلوس الورى كانت أجل وأكبرا

الورى: الناس جميعا

- إذا وقع الذباب على طعام ... رفعت يدي ونفسي تشتهيه

  وتجتنب الأسود ورود ماء ... إذا كانت الكلاب يلغن فيه


- إذا قيل حلم قلت للحلم موضع ... وحلم الفتى في عير موضعه جهل


في معالي الأخلاق


- ما النفس إلا حيث يضعها الـمرء ... فإن أطـعمت تاقت وإلا تسلت


- يا واعظ الناس قد أصبحت متهما ... إذا عبت منهم أمورا أنت تأتيها

  أصبحت تنصحهم بالوعظ مجتهدا ... فالموبقات لعمري أنت جانيها

  تعيب دنيا وناسا راغـبـين فيها ... وأنت أكثرهم رغـبـة فـيها


- لا دار للمرء بعد الموت يسكنها ... إلا التي كان قبل الموت يبنيها

  فمن بناها بخير طاب مسكنه ... ومن بـنـاها بشر خاب بانيها


- صبرت على اللذات حتى تولت ... وألزمت نفسي صبرها فأستمرت

  وكانت على الأيام نفسي عزيزة ... فلما رأت عزمي على الذل ذلت


- فلا الجود يفنيها إذا هي أقبلت ... ولا البخل يبقيها إذا ما تـولت


- خلقـنـا للـحـيـاة والممات ... ومن هذين كل الحادثات


- ومن يولد يعش ويمت كأن لم ... يـمـر خياله بالكائنات

  تأمل هل تـرى إلا شراكــا ... من الأيام حولك ملقيات

  ولو أن الجهات خلقن سـبعا ... لكان الموت سابع الجهات


- حكم المنية في البرية جاري ... ما هذه الدنيا بدار قـرار

  جاورت أعدائي وجاور ربه ... شتان ما بين جواره وجواري


- هي الدنيا تقول بملء فيها ... حذار حذار من بطشي وفتكي


- إذا ما خلوت يوما فلا تقل ... خلوت ولكن قل علي رقيب


- لا تحلفن على صدق ولا كذب ... فما يفيدك إلا المأثم الحلف


- وما الدنيا إلا حـلم لذيذ ... تـنـبـهـه تباشير الصباح


- إنما هـذه الـدنيـا متاع ... والسفيه الغبي من يصطفيها


- حكم المنية في البرية جاري ... ما هذه الدنيا بدار قرار


- كفا زاجرا للمرء أيام دهره ... تروح له بالواعظات وتغتدي


- أكف الجهل عن حلماء قومي ... وأعرض عن كلام الجاهلينا


- من يفعل الخير لا يعدم جوازيه ... لا يذهب العرف بين الله والناس

الخطيئة

- بيتي أحب إليّ من ... بيت الخليفة والوزير

  إن القليل إذا صفا ... وكفى ينوب عن الكثير


- لا تخضعن لمخلوق عن طمع ... فإن ذلك نقص منك في الدين


- واسترزق الله مما في خزائنه ... فإنما الرزق بين الكاف والنون



- زيادة المرء من دنياه نقصان ... وربحه غير محض الخير نقصـان

  وكل وُجدان حظ لا ثبات له ... فإن معناه في التحقيق فـقـدان

  ويا حريصا على الأموال يجمعها ... بالله هل لخراب العمر عـمران

  أحسن إلى الناس تستعبد قلوبهم ... فطالما أستعبد الإنسان إحـسـان

  وكن على الدهر معوانا لذي أمل ... يرجو نداك فإن الحر مـعـوان

  واشدد يديك بحبل الدين معتصما ... إنه الركن إن خانتك أركــان

  من يتق الله يحمد في عواقبه ... ويكفيه شر من عزوا ومن هانوا

  من أستعان بغير الله في طلب ... فإن نـاصـره عـجـز وخذلان

  من جاد بالمال مال الناس قاطبة ... إلـيه والـمال للإنسان فـتـان

  من سالم الناس يسلم من غوائلهم ... وعـاش وهو قرير العين جذلان

إلى أن يقول :

ورافق الرفق في كل الأمور فلم ... يندم رفبق ولم يذممه إنـسـان

ولا يغرنك حظ جره خرق ... فالخرق هدم ورفق المرء بنيان

ويقول:

لا تحسبن سرورا دائما أبدا ... من سره زمن ساءته أزمان

لا تغتر بشباب وارف خضل ... فكم تقدم قبل الشيب شبان

وهب الشيبة تبدي عذر صاحبها ... ما عذر أشيب يستهويه شيطان


- حتى متى وأنت في لهو ولعب ... والموت يهوي نحوك فاغرا فاه


- وما المرء إلا كالشهاب وضوئه ... يحور رمادا بعد إذ هو سـاطع

  وما المال والأهلون إلا ودائع ... ولا بد يوما أن ترد الـودائـع

  وما الناس إلا عاملان فعامـل ... يُتَبِّرُ مـا بني وآخر رافــع

( يحور : يصير ) ( يتبر : يهدم )

- لو يعلم الخلـق مـا يراد بـهـم ... وأيمـا مـورد غـــدا يردوا

  ما استعذبـوا لـذة الـحـياة ولا ... طاب لهم عيشهـم ولا رقـدوا


- أرى ذمي الأيام ما لا يضرها ... فهل دافع عني نوائبها الحمد

  وما هذه الدنيا لنا بمطيعة ... وليس لخلق من مُداراتها بدُّ

الشريف الرضي

- وغاية هذي الدار لذة ساعـة ... ويعقبها الأحـزان والهـم والغـم

  وهاتيك دار الأمن والعز والتقى ... ورحمة رب الناس و الجود والكرم


- ما مضى فات والمُؤمل غيبٌ ... ولك الـسـاعة التي أنت فـيـها


- استَغْنِ ما أغْنَاكَ رَبُّك بالغِنَى ... وإذا تُصِبْكَ خَصَاصَةٌ فَتَجَمَّلِ

عبدِ القيْس بن خفاف

- حسب الكذاب من البليــ ... ة ما يحكى عليه

  فمتى ما سمعت بكذبة ... من غيره نسبت إليه


- لا يكذب المرء إلا من مهانته ... أو فعله السوء أو من قلة الأدب

  لبعض جيفة الكلب خير رائحة ... من كذبة المرء في جد ولعب


في الجود والكرم


- يَسرُّ الكريمُ الحمدُ لا سـيـمـا ... شهادة من في خيرهِ يتقلبُ


- أحسن إلى الناس تستعبد قلوبهم ... فطالما استعبد الإنسان إحسان


- مددت يدي إليك بالذل مفتقرا ... إليك يا خـير من مدت إليه يد

  فلا تردنها يا رب خائـبة ... فبحر جودك يروي كل من يَرِدُ


- الناس للناس ما بين الورى رجل ... والسعد لاشك تارات وهبات

  وأفضل الناس مابين الورى رجل ... تُقضى على يده للناس حاجات


- فيا قبرَ معنٍ أنت أول حـفـرة ... من الأرض خطت للسماحة موضعا

  ويا قبر معن كيف واريت جوده ... قد كان منه البر والبحر مترعا


- أرى الناس خلان الجواد ولا أرى ... بخيلا له في العالمين خليل

  وإني رأيت البخل يزري بأهله ... فأكرمت نفسي أن يقال بخيل


- بث النوال ولا تمنعك قلته ... فكل ما سد فقرا فهو محمود


- أَعاذلُ إن الجود ليس بمهلكي ... ولا مُخلد النفس الشحيحة لومها


- إذا الجود لم يرزق خلاصاً من الأَذى ... فلا الحمدُ مكسوباً ولا المال باقيا


- يَا يَزِيدَا لِآمِلٍ نَيْلَ عِزَّ ... وغِنىَ بَعْدَ فاقَةٍ وَهَوَانٍ

في الفخر والشجاعة ومعالي الأخلاق Reviewed by sidi on مارس 26, 2022 Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

All Rights Reserved by أكاديمية الملخصات © 2014 - 2015
Powered By Blogger, Designed by Sweetheme

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.