Top Ad unit 728 × 90

recent

خواطر حول الأرض المسطحة


 

الأرض عظيمة وثابتة وقرينة للسماوات والأرض لا تذكران غالبا في القرآن إلا وذكرت معهما.. هذا ما يقوله القرآن، فما الذي يقول العلم الخبيث (أبو الوباء الجديد)؟
بالمناسبة العلم الخبيث بدأ بمحاربة الدين في أوروبا حتى قضى علي الكنيسة، وهو اليوم يحارب المساجد في كل مكان حتى دولنا المسلمة بعضها مفروض عليه تدريس الأبناء بالفرنسية بدل العربية لأجل إنسلاخهم، أما فرض الديمقراطية وكل ما يأتي من أصحابها فأمر مفروغ منه، فالحرب هي بين الدين (الحق)ـ والعلم (منهج الشيطان ورب الملحدين الذي يعبدون).

يقول العلم الحديث (واسمه الحقيقي العلم الخبيث) أن الأرض ذرة في الفضاء (السماوات)، فهي ليست عظيمة ولا قرينة للسماوات ماوزية لهما حجما وعظمة كما ورد في القرآن (وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ)!
ويقول إن الأرض ليست ثابتة بل سابحة في فضاء من النيازك والأراضي المتطايرة حولها! حتى ان العالم الشهير ابن باز (أحد أبرز علماء السنة والجماعة في العصر الحديث)، كفر القائل بعدم ثباتها لسبب واضح وهو مناقضته للقرآن وتكذيبه له بذلك!
ويقول العلم الخبيث أيضا أن الإنسان وصل للقمر وسيصل للمريخ، فلنفرض مثلا أن الكذاب أرمسترونج مات بذبحة على القمر، ودفنوه هنالك أو رموا بجثته في الفضاء كما يفعلون في الأفلام! هل كان سيبعث من القمر؟ إن القرآن يخبرنا بوضوح وقطعية أن البشر سحيون على الأرض وسيموتون عليها لا على غيرها، وأكذوبتهم هذه تفتح المجال لإستيطان القمر والمريخ - كما يزعمون -، وبالتالي الموت عليهما! وهذا مستحيل عند كل مؤمن بالله ورسوله.
إلى آخر أكاذيبهم المفضوحة بالقرآن والسنة، فسقوط علمهم الخبيث الذي عُبد في الغرب، وتخلوا عن الدين بسببه، وآمنوا به لدرجة العبادة، يسقط بالدين! نعم، القرآن هو العقبة الوحيدة التي تقف في وجهه اليوم، وستصرعه إن شاء الله لأنه من الشيطان الذي يقودهم، والحق من الله تعالى، و"إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا". 

أورد لكم في هذا المقال المختصر بعض الخواطر التي أدلى بها بعض المتحاورون في حلقة على اليوتيوب، مع التعليق السريع والملاحظة التي اتمنى أن تنفعهم وتنفع المسلمين:

قال أحدهم: إنه اهتدى لسطحية الأرض منذ سنة تقريبا، وتخصصه الفيزياء، وكان سبب اهتدائه لذلك هو "الدين"، فعند ادخال الإسلام في الموضوع ينكشف المستور وتسقط كل أدلة الشيطان، وهذا حق.
فقال إن من الأسئلة التي حيرته، كيفية انحناء الماء على كرة؟! وتفسير الكسوف والخسوف، والفصول الأربعة، فكيف تكون الأرض اقرب للشمس في الشتاء وأبعد في الصيف، مع أن مدار الأرض هو نفسه. 
وقال في تنبيه إلى حقيقة أن الغربيين يبيعون حتى أنفسهم في سبيل المادة (أليسوا رأسماليين؟)، قال إن منظمة الكحة العالمية حددت نسبة 10 بالمائة في المنتجات كالمشروبات وغيرها، ولكن هذه الشركات كبيبسي وشركات العصائر دفعت أموالا لكي يسمح لها بكتابة 30 بالمائة على منتجاتها! فهؤلاء لا يتورعون عن شيء، وحياة الناس ليس بقدر أهمية الربح عندهم، لهذا بضائعهم الغذائية اليوم تعتبر خطرا على الصحة بشهادة كل العقلاء، والعيش في بادية خير من العيش بينها هي وعوادم سياراتهم وأمواجهم الإلكترونية التي آخرها ال 5G الذي يحرق البعض أعمدته في أوروبا وأمريكا خوفا منه!
وسبب محاربة وكالات الفضاء كناسا وغيرها، لكل من يفضح أكاذيبها بدل مناقشته علميا، هو انها تعتمد على هذه الأكاذيب من اجل الربح وإفساد الأديان، فالتمويلات التي يحصلون عليها بالمليارات، والعلماء الذين تحدثوا بشك في كروية الأرض تم فصلهم جميعا من اعمالهم، حتى ان البعض صنع فيلما وثائقيا أسماء "المطرودون" ناقش فيه حال أولئك المعترضين.
فانت تحارب شيطانا لا عالما ولا بحاثة ولا حتى إنسانيا، والدليل "كوكو" (الوباء الجديد)، من يستطيع ذكره بكلمة سوء في قناة أو جريدة أو حتى موقع الكتروني؟! مع أنه فيروس، ولم يكن للفيروسات من قبله أية حصانة، أما هو فقد شرعت له القوانين من البرلمانت - حتى برلماننا هنا - استصدر قانونا عنوانه "محاربة الشائعات والأكاذيب"، فكل ما يخالف وجهة نظرهم يعتبر شائعات وأكاذيب، يجب محاربة صاحبها، تماما مثل كل ما يخالف الحادهم وديمقراطيتهم، فهو ارهاب وتخلف وأكاذيب، وهم مصدر الإرهاب والأكاذيب، بدليل أفعالهم الظاهرة للجميع، كم قتلوا وشردوا من الشعوب، وكم دسوا في الأغذية والأدوية من أجل الربح، لا أشبع الله بطونهم.
وقال إن الدين يدعم النظرية المسطحة ولا يدعم النظرية الكروية، وهذا حقيقي.
وقال لماذا يحدث المد والجزر بسبب القمر، للمحيطات ولا يحدث للنهار؟
وقال إن "البيت المعمور" من اكبر الأدلة على سطحية الأرض، وهذا مصدره الدين، فالدين يدحض نظرية الكروية وبكل قوة ووضوح.
وقال آخر ان الرياح هي التي تحرك المد والجزر، فتسونامي مثلا سببه الرياح، ودليل تحريك الرياح للبحار موجود في الدين، وبوضوح. 

وقال آخر، بدا من صوته أنه دارس للعلوم الشرعية، فطريقة حديثه بدت لي طريقة حديث أحد دعاة هوليوود السينمائية الذين افتضحوا اليوم، وبان للعقلاء أنهم خوارج ومبتدعة، فهؤلاء كانت بضاعتهم "الكلام"، وكانت لديهم طريقة فيه، فإذا تحدث اثنان منهما أمامك فإنك لن تستطيع التفرقة بينهما، لأن اللهجة واحدة وكذلك الأسلوب الذي رغم تجميلهما له، هو أقرب للتشدق والتخلل باللسان وقلة الصدق، فما أجمل البساطة ومعرفة التوحيد.
المهم أن داعية الحلقة، تشدق أيضا وتحدث فأكثر الحديث، ولم يكن في حديثه من الفوائد الحقيقية إلا نسبة قليلة مقارنة بثرثرته ومحاولة التذكير المستمر بانه داعية أو دارس علوم شرع وما هو بدارس لشيء لأن مرسي مثله الأعلى!
بعكس الأخوين الآخرين اللذين رغم ضعف المستوى في الدين، وقد يكون من بينهما صوفي أو إخواني، حاولا حصر الحديث في الموضوع، وليس اثبات البلاغة التي لا اصل لها من الدين كما هو حال صاحبهما الذي استشهد بالإخوان والخوارج!

واستشهد متدخل بالمبتدع "بسام جرار"، ذلك الناعق الآخر الذي افرز اليوتيوب (بلاوي اليوتيوب) كاليلاني وغيره، هؤلاء هم ابعد شيء عن الدين، حتى علماء الصوفية أعلم منهم! فاستشهد بقوله الناعق في تفسير الآية التي تقول ان عرض الجنة كعرض السماوات والأرض، قال الغبي ان معنى العرض في الآية هو Show أي العرض، وليس نسبة!
فقاطعه آخر مذكرا بأن الناعق المذكور لا يعد عالما ولا يستشهد بكلامه، خصوصا وأن الإستشهاد كان في منتهى الغباء كعادة خواطر اهل البدع الشيطانيةن يقول لك الواحد منهم قور، الخيال العلمي الماسوني أقرب منه للواقع والصدق!

وجواب السؤال: لماذا تتفق كل دولهم على هذه الأكذوبة، هو كونها دولة واحدة في حقيقتها وليست متفرقة كل ذلك التفرق مثل دولنا، فهم عبدة الشيطان، ويقودهم شيطان واحد سمه ما شئت: الماسونية، الصهيونية، الفاتيكانية... كلهم متحدون في وجه الحقن ومما يستغرب أن اتحاد اليهود والنصارى مثلا، ظهر بعد الحرب العالمية الثانية التي أقيم بعدها نظام عالمي واحد مبني على الأكاذيب ومحاربة الحق الموجود وهو الإسلام، فاتحد اليهود والنصارى على المسلمين، رغم ان الإختلاف بينهم عميق جدا، فالنصارى يتهمون اليهود بصلب إلههم، واليهود لا يعترفون أصلا بالمسيح عليه السىم ويعتبرونه دجالا، حاشاه! فكيف يجتمعان؟
لقد جمعتهم اليد الخفية التي تدير العالم اليوم بالكاذيب وأولها كروية الأرض، ثم قارة انتارتيكا التي يتسترون عليها، ثم أخيرا ما نشهد من كذب صحي لا منطقي ولا عقلاني!

وقال آخر أن هؤلاء يدفعون البشرية إلى البحث عن أجوبة في الأديان بكثرة أكاذيبهمن وسيأتي اليوم الذي يعرف فيه الجميع أن الجواب موجود في الإسلام، وهذا حق.

وكلمة الأرض تدل على القرار والإستقرار أما كلمة كوكب فللنجوم المضيئة، والكواكب الفعلية 7 وهي عطارد والزهرة والمريخ والمشتري وزحل ونبتون وأورانس، وللمشتري 4 أقمار، وقد ذكر يوسف في رؤياه أنه راى 11 كوكبا. فقال له أحدهم ان المريخ له قمران، فقال إنه صور كل الكواكب والمشتري هو الوحيد الذي لديه 4 أقمار. وعلى كل حال بدل افستدلال بالكواكب والأقمار، ولا علاقة ذلك بكروية الأرض، دعونا في كرويتها فالعلم نفسه يستحيل فيه انحناء الماء.
وقالت متدخلة نافية لربط رؤيا يوسف بعدد الكوكاب الموجود فعلا الذي قال به الآخر، وهو ينفي وجود قمرين للمريخ، فقالت ان يوسف عليه السلام لم يقل كوكبا بال التعريف حتى يكون محددا، مثلما قال في الشمس والقمر لأن كل منهما واحد، لذا يحتمل أن يكون عدد الكواكب أكثر من 11 أو أقل منها لأنه لم يقل الحد عشر كوكبا.
لكن ما غاب عنها أن مثل هذه العبارات القرآنية قد لا تكون عبارات عابرة، فالقرآن معجز بالفعل، وقد يكون الموجود بالفعل هو 11 كوكبا، ما المانع؟ هو احتمال مطروح مثل بقية الاحتمالات، لا يمكن استبعاده لمجرد أنها رؤيا المقصود بها اخوة يوسف عليه السلام كما قال آخر. وهذا ليس ليا لأعناق الايات كما قالت الأخت، بل استئناس بها، خصوصا أن الأخ الآخر يقول انه صور الكواكب فوجدها 11 كوكبا فقط!

والماء كله في السماء، ولما فتحت أبوابها على قوم نوح انهمر ما أغرق من على الأرض، والسحاب مثل الإسفنجة يلقح بماء السماء فينزل منه إلى الأرض. والبرق يمكن أن يظهر بدون سحاب في حين أن ناسا تقول لابد من السحاب لجل ظهوره، لكن البرق مسءولية أحد الملائكة، وقد ضربت مدينة استرالية مرة بالصواعق دون حتى وجود غيوم!
والسماء مادة مكونة من ماء، فيمكن القول انها مثل الجليد، وكلما ارتفع الواحد لأعلى كلما اشتدت البرودة.

خواطر حول الأرض المسطحة Reviewed by موقع خبر غير on يوليو 26, 2021 Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة ل موقع خبر © 2021
,

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.