Top Ad unit 728 × 90

recent

علاقة الغزو الفضائي المتوقع بالوباء الجديد


حذرت العرافة بسمة مما بعد الوباء من ويلات متتالية ابتداء من الشهر السادس (يونيو)، وقالت إن الناس لن يعودوا أبدا إلى حياتهم الطبيعية التي كانوا عليها! شاهد المقطع هنا. ملاحظة: المنقول ليس من باب الكهانة والعرافة بل من باب كونها عضو في المنظمة السرية المتهمة بهذه الأشياء، فهي تسرب ما قيل لها ان تسربه حسب وجهة نظر القائلين بوجود المؤامرة الرهيبة.
وقالت مادونا في أغنيتها الشيطانية "المستقبل" إن التراجع عن تنفيذ المخطط - الذي بدأ بالوباء -، لن يكون ممكنا، يعني أنهم ماضون في تنفيذ حربهم على البشرية من أجل إهلاك ثلثيها بالأوبئة أو الحروب أو الغزو الفضائي، حسب ما يؤكد أصحاب نظرية المؤامرة!
وقال رامز جلال في برنامجه الذي مثل فيه دور الدجال في رمضان، وخرج على البشر ليعذبهم بالتقنية والشريحة المنتظرة، ويهددهم قائلا: "إن هذا العام 2020 هو عام الحسم، ولا تراجع، فإما الإنضمام إلي أو.. تحمل مسؤولية العصيان!".

كل المبعوثين الذين تحدثوا بلسان المنظمة الخفية التي تحكم العالم تحدثوا عما بعد الوباء الجديد من طوام قد يكون أولها الوباء التالي، أي الوباء الحقيقي والأخطر! فبعد غلطة وزير الخارجية الأمريكي عندما وصف الوباء بأنه تمرين حي شاهد ذلك هنا، يعني مجرد بروفة للقادم الأدهى، لم يعد مستحيلا أن يُخرجوا للعالم وباء أفظع وأشد أو أي مصيبة أخرى!
والمصدر كالعادة هو الصين، الصين التي ظهر فيها الوباء في ديسمبر الماضي، ثم بعد شهرين غزا العالم، ويظهر فيها اليوم نوع جديد من الفيروس (في بكين)، يقولون إنه أعتى وأشدن وطبعا سنتقل إلى العالم بعد أن تتحدث وسائل الإعلام عن مصدره الصين - بزعمهم - بما يكفي!
الصين التي يبدو أن المصائب في هذه الأيام لا تأتي إلا من قِبلها، يقال إنها تبني تلسكوبا ضخما للإتصال بالكائنات الفضائية!
الصين التي يبدو أنها مصنعهم الذي يصنعون فيه ما يشاؤون مقابل الدنانير التي عودتنا في السابق على قبولها من كل تاجر يدفع لأجل أن يحصل على بضاعة مغشوشة يغشها بها الناس، فهل استمرأت غش الناس إلى هذه الدرجة؟!

الكائنات الفضائية مجددا في ساحة الأخبار، فبعد خبر البنتاغون الذي ظهر في أواخر ابريل الماضي، والذي أذاعته قناتهم العربية قناة الجزيرة، والذي تحدث عن تسريب البنتاغون لمقاطع تتضمن أجسام طائرة لم يسميها، ها هي ذي الأخبار تتالى في هذا الشهر بأن الأطباق ظهرت في اليابان وكندا، بل وأرسلت إلى البشرية رسالة مشفرة! بل قال البعض إن لديها قاعدة في أندنوسيا.. 
في ظهرت في أواخر يونيو وبداية يوليو أخبار تقول بأن ناسا صورت عفاريت في الفضاء! وبأن غحدى الطائرات اصطدمت بجسم ما في السماء، لم يحددوا هويته! والأخبار متتالية، وكلها متعلقة بهؤلاء الفضائيين غريبي الأطوار كالذين يتخفون خلفهم!



إن مخططات هؤلاء إما أن تكون حقيقية أو كاذبة، وفي الحالتين فإن العلم بالشيء خير من الجهل به، وكما قالت الدكتورة مايا: "إن بداية إفشال مخططاتهم هي العلم بها! وهذه أربع مقاطع في غاية الأهمية، أنصحكم بمشاهدتها ثم الربط بينها وبين ما يستجد من أخبار لعلنا نخرج بنتيجة:
المقطع الأول والثاني ملخص من 11 حلقة طويلة أجرتها الدكتورة مايا في 2013، هنا.
المقطع الثالث مقطع جامع للأدلة التي قال أصحابها إن الوباء دون ما يروج له الإعلام والحكومات من تهاويل، هنا.
المقطع الرابع حول أغنية مادونا التي تنبأت فيها بالوباء ووضعت اسمه على غلاف ألبومها قبل 6 أشهر من ظهوره، هنا!

إن من أساسيات هذه المنظمة الخفية إن كانت موجودة، كما قالت الدكتورة مايا، أن تغذي  في الدول طرفين متصارعين لتلعب بهما، حتى لا تفقد أحدهما، فمثلا الجمهوريين والديمقراطيين كلاهما أتباع لها، وكذلك من المهم ملاحظة انها تروج اليوم لترامب على أنه القائد والزعيم الذي يقف في وجهها، أو في وجه اتباعها، وإذا لاحظت ستجد سياسته الحالية هي معاداة الأيدي الخفية المتحكمة في أمريكا، والتي بالمناسبة أصبح أغلب الشعب الأمريكي يدرك وجودها، لذا يظهرونه في صورة الشيطان، يفعل ذلك الإعلام الأمريكي والعربي وكل المثقفين، فهو المخطئ في كل الأخبار وفي كل شيء، حتى وإن كان مظلوما كما في حالة بولتون الأخيرة، والذي تجاوز أصول اللياقة بكشفه لأسرار الرؤساء والبلد كما يزعمون، وهذا غير مسموح، وحكم له القاضي ضد ترامب (والراجح أنا كلها ألاعيب بينهم)! 
تفوووو بهذا النوع من الحرية أو الديمقراطية اللعينة، هل تظنون أنه بالإمكان فعلا أن ينعق غراب أمريكي بما يتعارض مع مصلحة الإمبراطورية الإمبريالية الأمريكية كما تصور الجزيرة وأمثالها من التابعين لتلك الإمبراطورية؟
إذا كنت تعتق ذلك فلست ملوما فأنت من المغيبين، وتلك نتيجة لعشرات السنين من قلب المفاهيم.
تجد كذلك أن الإعلام كله ضد ترامب، لذا فهو الشيطان الذي تتعوذ منه الشياطين المنتقدة له! فهل يعدونه كبديل في حال انقلب عليهم الشعب الأمريكي الذي من الواضح أن وعيه بهم أصبح عاليا، بدليل بدء الحديث عن مؤامراتهم التي لا تنتهي، والتي يبدو أن كل البشرية مستهدفة بها لا المسلمين وحدهم! 
فإما ان يستمر الشعب في بغض ترامب أو يتحول إليه، وفي كلتا الحالتين هم الفائزون الآمنون في حال انقلبت الدنيا عليهم إن شاء الله. وقد أعجبني كلام هذه المرأة التي قالت انها كانت معه ثم انقلبت عليه بعد أن تأكدت من أنه معهم ويخدم مصالحهم التي قل من علية القوم - حتى في الدول الإسلامية -، من لا يخدمها باستماتة مضحيا بنفسه ودينه وبلده في سبيل الشيطان الذي يعبدون، شاهد المقطع هنا
 وشأورد لكم هنا بعض الأخبار التي قد تثير الريبة في الوباء، وفيمن خلفه أن كان خلفه أحد!
فطالعوا هذه الصفحة بانتظام لأنها قابلة للتحديث حسب الجديد، حتى نتمكن من ربط الخيوط بعضها ببعض، فالأمر لا يتعلق بالغزو الفضائي وحده بل بالكثير من الأمور الأخرى.

 عناوين بعض الأخبار 
1- جسم غريب يظهر في سماء اليابان..  تفاصيل
2- باحثون يكتشفون كائنات فضائية تعيش حول مجرتنا .. تفاصيل
3- تلسكوب الصين العملاق يبدأ البحث عن الكائنات الفضائية فى سبتمبر.. تفاصيل
4- اكتشاف صادم.. 6 مليارات كوكب شبيهة بالأرض في مجرتنا "يمكنها استضافة كائنات فضائية".. تفاصيل
5- رسالة من الكائنات الفضائية إلى الأرض.. وعلماء كندا: نحاول فك الشفرة.. تفاصيل
6-  طائرة تصطدم بجسم غريب في السماء! 

أخبار مروعة أليس كذلك؟
ما رأيكم في أن الدكتورة مايا قالت ان هذا الغزو الزائف أكيد لأن القوم صرفوا عليه الملاين منذ سنين، وكان كلامها الذي فضحهم أيما فضيحة في عام 2013، ورغم ذلك، فكأنها تتحدث عما يحدث لنا اليوم من أوبئة واضطرابات، وربما غزو فضائي وشيك (يعني حرب على البشرية بوسائل طائرة وقدرات تقنية مثل كرسي رامز، لم تعرفها الإنسانية من قبل، وسيقولون إن الفاعل هو الكائنات الفضائية السخيفة التي جذروا لوجودها في العقول بأفلامهم ومسلسلاتهم، وبأكذوبة كروية الأرض والفضاء الذي لا وجود له).

جسم غريب يظهر في سماء اليابان! 
لا، ليس غريبا بل كلنا نعرفه إنه طبق طائر الذي رأينا في الأفلام وسلاسل ال BD!

باحثون يكتشفون كائنات فضائية تعيش حول مجرتنا!
ما أكذبهم، هل اكتشفوا المجرات أصلا حتى يكتشفوا أن كائنات فضائية تعيش فيها؟! ما أكذبهم، الأرض ليست كروية، بل سطحية، والفضاء غير موجود أصلا، والمقطع القاصم لظهر البعير الكروي قادم في قناة لقطة عابرة إن شاء الله، وسيحتوي على أقوى الأدلة على أن الأرض المباركة والرائعة أية عظيمة وثابتة وسطحية بخلاف ما يروج له العلم الخبيث الكذاب الذي آخر أكاذيب من ورائه/ هذا الغزو الفضائي المزعوم.

تلسكوب الصين العملاق يبدأ البحث عن الكائنات الفضائية فى سبتمبر!
الصين المشبوهة، من الواضح أن حكومتها باعت نفسها للقوم، فقد تكون المصنع الذي يصنعون فيه ما يشاؤون، ويجربون قبل إطلاقه على العالم، فهي التي تروج لأعمالهم وتنشرها، وتنشر معها الشر، وقد يكون من ضمن مكافئتها على ذلك تسليطها على الإيغور المساكين الذين تتواتر الأنباء الآن بازدياد ظلمهم ومعاناتهم، شاهد المقطع الفاضح للوباء هنا!

اكتشاف صادم.. 6 مليارات كوكب شبيهة بالأرض في مجرتنا "يمكنها استضافة كائنات فضائية"!
كذب، وهذه الأرقام المهولة ك 6 مليارات، ومليون كيلومتر في الثانية إلخ، هراء، فكلها كذب مفضوح، فالفضاء غير موجود أصلا، والسماء بناء صلب ينشق وليست فراغا (إذا السماء انشقت)...

رسالة من الكائنات الفضائية إلى الأرض.. وعلماء كندا: نحاول فك الشفرة
كلها أكاذيب.. واليوم الصين وكندا واليابان، من يروج للأكاذيب، وغدا ربما تروج لها آخر حكومة يتصور أن تفعل ذلك، فنحن في عالم القرية الواحدة اللعينة التي يتحكم فيها الشيطان ويقودها حسب ما يرغب فيه أتباعه! ووالله ما جلب لنا الإنفتاح عليهم، وهذه العولمة غير هذه البلاوي التي يبدو أن الوباء مجرد بدايتها! الله يحفظ.

 عناوين بعض الأخبار 
1- منظمة الصحة، تعترف بظهور "دليل" على احتمال انتشار الفيروس المستجد عبر جسيمات صغيرة للغاية في الهواء، أي احتمال أن ينقله الهواء!! وذلك بعد أن بدء الدول في فتح مدنها وحدودها، فهل ترغب في معاكسة الموجة العالمية المتجهة نحو التحرر من قيود الحجر والفيروس؟ تاريخ الخبر 7 يوليو هنا. ثم ألم يؤكد الأطباء أن الفيروسات لا تنتقل عبر الهواء؟ فما هي هذه الأجسام المحددة التي يستخدمها الفيروس في تنقلاته؟
وقال بريطانيون إن الفيروس يمكنه المكوث في الهواء ساعة كاملة هنا.
2- بعد تداول أكثر من خبر بين منتصف يونيو ومنصف يوليو، حول تحور الفيروس، وظهور فيروسات وأمراض جديدة، وحظر الصين للدجاج بيعا وذبحا وأكلا! وظهور الطاعون! وظهور فيروسات خطيرة في بعض الحيوانات، وغير ذلك من الأوبئة المنصبة على رأس البشرية في هذه الأيام، خرج رئيس منظمة الصحة بخبر مفاده أن البشرية لن تعود لحياتها الطبيعية في المستقبل القريب، رغم تفتح الدول وانفتاحها! هنا.  
3- ناسا تكشف عن "عفاريت حمراء" في السماء وتتحدث عن غزو فضائي هنا
4- المتعافين من الوباء قد يكونون عرضة له ثانية أو لغيره بسببه! هذا أحد تلك الأخبار هنا.






علاقة الغزو الفضائي المتوقع بالوباء الجديد Reviewed by موقع خبر غير on يونيو 13, 2021 Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة ل موقع خبر © 2021
,

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.