Top Ad unit 728 × 90

recent

إلى القنوات المدافعة عن سطحية الأرض

 

أكثر البشر لا يحتملون الإنتقاد! لا يعرفون أن الرأي وحتى المعتقد أمر، وشخص الواحد منهم أو كرتونته أمر آخر، والربط بينهما هو الذي يؤدي إلى الحقد على الناصح وعدم النظر في الرأي الآخر ومناقشته التي قد يكون فيها الخير الكثير لصاحبه إن كان مخطئا أو ضالا، وما أكثر أهل الخطأ والضلال اليوم، فافصلوا بين الرأي وكراتينكم، فالمنتقد لآرائكم ليس طاعنا في أشكالكم بل ناصح مشفق يتمنى لكم السلامة من الخطأ والضلال الذي بعده الخذلان، فلا تتعصب.

أحد الإخوة الذين يدافعون عن سطحية الأرض أخرج مقطعا جديدا أورد فيه أدلة من "الكلام وحده أي الهذيان" على أن سليمان عليه السلام هو ذو القرنين بقوله ان كلمة "القرنين" تعني الإنس والجن، فكتبت له ناصحا بعد أن لاحظت أن مشكلة الشباب المدافع عن سطحية الأرض هي الثقة الزائدة التي تدفعهم إلى أن يستدلوا لآرائهم الضعيفة بعقولهم كأنهم أتوا بشيء جديد بسبب تعلمهم الإستنباط لسطحية الأرض التي لم تناقش كثيرا في زمن الصحاب بسبب بداهتها فقد كان الناس حتى القرن ال 17 على سطحيتها وانعدام الفضاء:

أخي العزيز اعلم أن ذا القرنين ليس سليمان، والدليل على ذلك أن الله تعالى لم يسمه بسليمان في كتابه وسمى سليمان في أكثر من موضع منه، بل ذكره كشخص آخر ، فهو شخص مختلف، وفي بداية الآيات التي أوردت خبره قوله تعالى "وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْرًا"، فهم أي من حول الرسول صلى الله عليه - من أهل الكتاب أو الصحابة أو غيرهم، يسألون عن ذي القرنين لا سليمان الذي يعرفون جيدا،  فسليمان معروف ومذكور بالإسم في القرآن! 

فاحذروا أهل سطحية الأرض، فأنتم محقون في سطحيتها، لكنكم لستم علماء بل أكثركم يوتيوبرز جهلة بالدين، فلا تجعلوا تلك الإستنباطات توهمكم بأنكم علماء مجددون فلا تجديد في الدين أصلا، وكل من يعتمد هذه العبارة كالإخوان مثلا، فهو أجهل من حمار أهله، لأن الدين اكتمل في زمن النبي صلى الله عليه وسلم، وأسسه وأصوله معروفة ولا تتقادم، ولا يبحث عن تجديده إلا من يحاول جعله دينا ديمقراطيا داعما للشذوذ والفجور لا يقطع يد السارق اعتبارا لحقوق الحيوان! فلا تبالغوا في التدخل في آيات القرآن ، وخذوا من نبع الأولين لأن الدين محسوم ومعروف وله كتبه الكثيرة الثابتة المتقبلة عند الأمة، فخذوا منها ولا يدفعكم الجهل بها إلى الإستنتاج الغبي، وما يتعلق بالأنبياء ثابت ومعروف، فالصحابة يعرفون أن سليمان ليس ذا القرنين بدليل القرآن وكتب الحيدث وأهل العلم، فلا تبالغوا كثيرا بحيث تعتقدون أنكم مفسرين أو علماء، فاحذروا من المبالغات فهي شيطانية، والعلم معروف له أهل وكتبه، فطالعوها وخذوا منها، وكونوا أولا من اهل التوحيد أي من الوهابيين السلفيين لا الدواعش الإخوان ولا المتصوفة المخرفين الذين كادوا أن يعبدوا البشر، ليس منهم إلا من يعتقد أن شيخه سيدخله الجنة، فليدخلها هو أولا! 

واعلموا أنكم ستضلون وتضلون لأن مصادركم قد تكون مشبوهة ككتب ابن عربي وغيره، ولا تثقوا كثيرا في عقولكم الطرية الضعيفة، فالدليل يكون أولا من القرآن والسنة ثم اللغة وغيرهما، وكون دس الأنف أفضل فيما لا نص فيه، لا ما فيه نص من القرآن والسنة التي فرقت بين سليمان وذي القرنين. 

فاحذروا ولا تبالغوا، وتعلموا التوحيد أولا فهو خير لكم من إثبات سطحية الأرض، ولا تكونوا من أهل البدع المتصوفة وألإخوان وغيرهم حتى يبارك الله فيكم وفيما ما تقدمون.

وفي الأخير قام المعني بحذف التعليق في أول دقيقة!

إلى القنوات المدافعة عن سطحية الأرض Reviewed by موقع خبر غير on أبريل 25, 2021 Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة ل موقع خبر © 2021
,

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.