Top Ad unit 728 × 90

random

هل سمعت يوما أن الأرض ليست كروية؟

 

اسمعها إذن وابدأ البحث فقد خدعتك ناسا المجرمة، فالأرض ليست كرة ولا صغيرة، بل ضخمة وثابتة، وهي قرينة السماوات، وهي المركز، وكل ما حولها مسخر لها، هذا هو الرأي الديني والواقعي الذي كان سائدا في القديم قبل القرن السابع عشر، قرن العلم الخبيث وأهله الملاحدة المنكرين لوجود الله، والمحاربين للدين في أوروبا وكل مكان، والذين تمخضوا فولدوا الفأرة المسماة ب"الديمقراطية"، والتي يتبعها العقلاء قبل الأغبياء لجهلهم، وهي بضاعة الملحدين كما هو ظاهر!

فالأرض ليست كرة تنس مرمية في فضاء سحيق، فلا يمكنك وانت بشر أن تقول  "انظروا إلى بحر الرمال هذا وإلى هذه الحصاة المرمية بجواره"!! فكيف قال الله تعالى: "هو الذي خلق السماوات والأرض"، وقال: "خلق الأرض  والسماوات العلا"، فكيف قرن بين الأرض المهملة حسب ناسا الكذابة، والفضاء  الشاسع؟ أي كيف قرن بين الأرض والسماوات غن لم تكن بالفعل قرينة لهما أي ند لهما؟!

كذلك في الحديث أن الأرض خلقت في يومين أي نفس المدة التي خلقت فيها السماوات كلها، وإذا أضفنا إلى ذلك يومين لخلق الجبال، كانت الأرض وجبالها مخلوقة في 4 أيام، أي أكثر من المدة التي استغرقها خلق السماوات، فهل يعقل هذا إذا كانت نقطة مهملة في ذلك الفضاء الشاسع المزعوم؟

كذلك البيت المعمور أليس فوق الكعبة تماما، أي معامدا لها، فهل يدور هو الآخر مع دوران الأرض ليظل فوقها؟

ثم الناس جميعا مأمورون بالصلاة إلى جهة الكعبة، فهل يمكن ذلك عندما تدور الأرض، وتتعامد دولة مع السعودية، فتصبح في أسفلها أو على أحد جوانبها، فكيف يتجه من في تلك الدولة إلى الكعبة وهي في الأعلى، أي في نقطة معامدة له؟ إذن الأرض منبسطة وكل من عليها يمكنه الإتجاه إلى الكعبة دون أي مشكلة.

الأدلة  كثيرة على أن الأرض ليست كرة تنس، فابحث عن ذلك وستكتشف بنفسك كم كنت مخدوعا مثلنا بالعلم الخبيث الذي يسمونه  "العلم الحديث"، والذي هو سبب إلحاد أوروبا وبعض الأغبياء العرب، والذي هو بحق علم الأكاذيب والأوبئة المصنوعة والدجال، غير أصحابه البذور بالتهجين، وغيروا الفيروسات بالتعديل، وغيروا خلق الله، ونشروا موجات ال 5G التي تحرق الخلايا لكي يسيطروا على البشرية بالشرائح الإلكترونية التي قد تكون زراعتها قادمة من خلال اللقاحات وغيرها! فهو حقا علم كاذب كذاب لا خير فيه ولا فيمن ورائه.

لكن لماذا يفعلون كل ذلك؟

الجواب أن مركزية الأرض وضخامتها وسطحيتها، كانت هي الأساس عند كل البشرية، حتى جاء المنسوخ كوبرنيكوس في القرن السابع عشر ليقول ان الشمس هي المركز، ولتبدأ أسطورة المجرات والكواكب السابحة حول الشموس، وكلها أكاذيب تهدف إلى تغيير خلق الله، وصرف الناس عن التدبر في آياته، ومن أعظمها آيتي السماوات والأرض! 

وصرفهم عن فكرة تسخير كل شيء للإنسان، أي عما يدعم وجود الخالق، حتى يسهل عليهم بعد ذلك تأييد نظرياتهم الكثيرة المبنية على فكرة أن الحياة مخلوقة بالصدفة، أي من انفجار عظيم وقع فجأة، وأغلبهم لا يؤمن بالخالق، اسألوا رئيس ناسا وأكبر زعماء امريكا.. 

والموضوع يطول لكن علينا البحث والتحري وعدم الثقة في هؤلاء الكذبة الذين يتلاعبون بالبشرية حتى اليوم.

هل سمعت يوما أن الأرض ليست كروية؟ Reviewed by sidi on 4/25/2021 Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

All Rights Reserved by موقع خبر جديد © 2014 - 2015
Powered By Blogger, Designed by Sweetheme

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.