Top Ad unit 728 × 90

random

فوائد التسويق بالقوائم البريدية


ما ستأخذ فكرة عنه في هذا الموضوع، هو كيفية ربح البعض ل 10 آلاف دولار في الشهر عن طريق التسويق الإلكتروني، وهو يجيب على بعض ا  الصورة 0

يقوم بعض الباعة ترويجا لمنتجاتهم بعد الشراء منهم، بعرض الإشتراك في Webinar يكشفون فيه عن بعض الفوائد والأسرار، والويبينار عبارة عن بونس أي هدية للمشترين.
الموضوع التالي مختصر لويبينار، شرح فيه صاحبه أفضل طريقة جعلته يملك في عامين مليون دولار، وعرض الأدلة والبراهين التي تثبت ذلك بالفيديو، فإليكم نصيحته التي أعتبرها في غاية الأهمية لمن يعرف الإنجليزية أو شيئا منها، لذا أكرر أن تعلم الإنجليزية في زمن الإنترنت أصبح أولوية لا يجب إغفالها، فأرباح هؤلاء المسوقين والمتاجرين في التجارة الإلكترونية تغنيهم عن وظائف دولهم وتوفر لهم الحياة الكريمة التي لولا الكفر لكانت أفضل حياة..
لقد كان هذا المسوق في عام 2017 مجرد مدرس إنجليزية في اندنوسيا، وهنالك تعرف على زوجته الحالية واستوطن ذلك المكان القصي البعيد عن وطنه، فبدا بالتدريس وكان يحصل على راتب 1100 دولار شهريا في مقابل 40 ساعة من التدريس أسبوعيا أي بمعدل ساعتين يوميا، ثم بدا في العمل في الإنترنت، وأكد بعدها ان العمل في سبيل إثراء النفس ماديا (ومعنويا) خير من العمل في سبيل إثراء الآخرين أي للآخرين، وهو ما تفعله غالبية الناس. الصورة 2


يقول ان سبب عدم تحقيق الأكثرية ما تأمله هو ظنها أن النجاح مرتبط بتوفر الوقت مع التجربة والمال والحظ، وبدون توفر هذه العناصر كلها لا يمكن النجاح في شيء! وصحيح انها مساعدة، لكنها ليست ضرورية، فأغلب الأثرياء بدأ بالهمة والوقت وحدهما!
ويكفي الوقت وحده في تحقيق ثروة من الإنترنت في عصرنا الحالي. 

وقال انه جرب أفليات امازون ولكنهم يعطون 3 بالمائة فقط كأرباح، لذا يلزم الواحد جلب الكثير من الترافيك (الزيارات للمنتجات التي يروج لها) من أجل ربح القدر المأمول.
وجرب شوبيفاي كذلك، وربح منه جيدا، لكنه مجال مستهلك للوقت لما يتطلب من متابعة للزبائن والرد عليهم والتعامل مع إعاداتهم وصداعهم.
ثم فكر في شراء الترافيك المدفوع، فصرف على اعلانات جوجل 200 دولار - أعطتها له أمه، يعني كان معدما (ربما قبل الوظيفة)، وربح 13 دولارا فقط !
وكان في عام 2017 يملك أقل من 50 ألف دولار، والآن أصبح يملك أكثر من مليون دولار بواسطة الطريقة التي سيشرح أركانها فيما يلي!

الطريقة هي العمل كمسوق - أي أفليات - للمنتجات الرقمية التي يحصل المسوق لها على نسبة 50 بالمائة وأكثر عندما يتم البيع من خلاله، إضافة إلى الدفع الفوري، فاشترك في منصات كليكبانك وورايوربلس وجيفيزو، ليسوق لما يعرضه الباعة من منتجات، والطريقة المربحة الت اتبع في تسويقه هي عمل ريفيو للمنتج على اليويتوب، أي عمل فيديو يشرح فيه مميزات المنتج ويوفر المعلومات الخاصة به للمستفسرين، ويضع رابط المنتج في وصف الفيديو ليشتروا من خلاله إذا أعجبهم الشرح، وفي الغالب يشترون.

وقال ان هذا النوع من التسويق مدر للدخل جدا، وأن دخله مستمرا Passive، فمثلا روج لإضافة  Bloom منذ عامين (وأذكر أني شخصيا اشتريتها منه)، ولا زالت تبيع حتى الآن حسب قوله (عرض الإثبات).

وإليك قواعد التسويق الإلكتروني للمنتجات الرقمية (غير ملموسة)، فنحتاج إلى هذه العناصر:
- الترافيك: ويكفي منه المجاني في هذه الطريقة.
- ثقة المشتري: ويكفي من أجل حصولها الحديث بصدق في مقطع عن معلومات المنتج.
- البيع: هو الهدف، وسيتم إذا اتبعت هذه الطريقة.

فالذي يجب هو الدخول إلى موقع muncheye، وعمل ريفيو Review لبعض المنتجات التي ستصدر قريبا، مثلا بعد أسبوع أو أقل (والتي أمامها اللون الأزرق منتجات قوية أي لمسوقين موثوقين). 5


فهذا الموقع يعرض في كل يوم عشرات المنتجات المبرمجة بعد أيام، فيمكنك اختيار بعضها والترويج له في اليويتوب، ولا حاجة لإظهار الوجه (والأفضل إظهاره)، وتوفير بعض البونسات للمشتري، وكلما كانت البونسات قوية كلما كانت مغرية، وطريقته هو هي أنه يعرض أهم منتجاته السابقة كبونسات عندما يروج لمنتج جديد، مما يغري المشتري بالشراء.
وحسب تجربتي، حتى هو كانت بونساته في بدايته - لأني أشتري منه منذ أكثر من عام أو اثنين - سخيفة وضعيفة، ككتب الربح من كليكبانك، والبونسات المعروضة للعرض في كل مكان، وهي كثيرة أغلبها قديم وإن كانت فيها فوائد إذا توفر الوقت لقراءتها.
ويمكن وضع صفحة إلتقاط للإيملات من أجل الحصول على إيميل المشتري قبل توجيهه نحو صفحة العرض. 4



أقول:
أنصحك كمشتري بما يلي، وذلك من تجربتي:
1- أغلب هذه المنتجات يغريك بحل كل مشاكلك والربح السريع، وذلك غير صحيح، فأغلبها ناقص أو غير ممكن التطبيق مائة بالمائة لأسباب أخرى، أو عبارة عن منتجات تمت إعادة تدويرها كما يفعل بالأشياء المرمية في الزبالة، فيشتري الواحد حقوقها ويعيد صياغتها، ويصنع لها صفحات بيع جذابة ويبيعها مجددا.
ومنها منتجات قام بها بعض المبتدئين في المجال، مثل درس تعليم طرق الربح من انستجرام بدون متابعين، إذا قرات العنوان يغريك، ولكن الحقيقة أن الدرس كله يتضمن 3 طرق انا متاكد من انها موجودة كلها في اليويتوب مجانا، فعرضته على واريوربلس كريقطة مبتكرة للبيع، وشرحت الطرق الثلاث في أقل من نصف ساعة، وقسمت الفيديو الناتج إلى 7 مقاطع قصيرة، وبنت الدرس عليها! أي أنه منتج لم يكلفها سوى الثرثرة حول تجربتها إن كانت أصلا تجربتها، وهو ما يفعله أكثر باعة الدروس والطرق، وبعضهم يخبر بالجديد بالفعل.
ونفس الشيء يفعلونه في يوديمي، فأكثر الدروس سخيف، وقليل منها الجيد.  
2- بعض هذه المنتجات يستمر لأشهر ثم يتوقف فجأة، ولا توجد طريقة للإتصال بالبائع، وهذا النوع هو الأسوأ، لأن الواحد منهم يقول لك اشتر هذه الإضافة للمتابعة في انستجرام ب 27 دولار، الدفع مرة واحدة أي دائمة، ثم بعد 6 أشهر تتوقف ويفر صاحبها منك!
فالحل في هذه الحالة هو الشراء من الباعة الموثوقين، وتجنب استثمار مبالغ كبيرة في المجاهيل والصغار.
3- اشتر دائما بالبايبال، وهو متوفر للإستخدام في الشراء في معظم الدول، ويضمن الحماية من البائع، إذ يعلق المبلغ في حسابه، ولا يأخذه إلا بعد مرور أسابيع، وبهذا يمكن الشكاية منه إذا لم يصل المنتج أو كان لديك احتجاج عليه.  
ملاحظة: اغلب مواقع العمل على الإنترنت مرتبطة بالبايبال المستقبل للأموال، وهو متوفر في بعض الدول العربية وغير متوفر في البعض الآخر، وإني لعجب من سياسة هذه الدول كيف تتوسط في جلب شركات النفط والمعادن اللصة، ولا تتدخل لدى بنك البايبال من أجل ربطه بالبنوك المحلية، وتوفير فرصة جيدة للعمل عبر الإنترنت للشباب العاطل عن العمل في معظمه! أين المسؤولين في وزارات التشغيل، وبرامج الدولة للتوظيف؟ ألم يسمعوا بالربح من الإنترنت؟ كيف لا يساعدون في حل هذا المشكل وغيره من المشاكل؟
ألا تطلب منهم أمريكا وساطة هنا وهنالك، والشراء منها، أفلا يطلبون هم منها التوسط لدى هذا البنك أو يتجهوا إليه مباشرة باسم البلد من أجل حل هذا المشكل؟ وقد ذكر البعض أن المشكلة ليست منه بل من البنوك المحلية اللعينة التي تريد الإستمرار في الإحتكار.
وكيف يسكت شباب هذه الدول عن حكومته ولا يطالبها بالتدخل ولو بمظاهرة امام القصور الرئاسية، ولا يتدخل إلا إذا تعلق الأمر بالدفاع عن الإخوان أو المعارضين والموالين السخفاء!
هذه هي السياسة عندهم، أما ما ينفع فلا يقربه أحد ولا يتحدث عنه!
- أغلب الباعة لا يوفرون الحقائق التي قد تنفر بعض المشترين من المنتج، فمثلا صاحبنا هذا، عرض منتجا في أغشت الحالي، ذكر أنه يمكن بواسطته ربح عشرات الآلاف، باستخدام نفس طريقته، إلا أنه سيعمل لها اعلانات منخفضة الثمن في اليويتوب، من أجل جلب المشترين، وبدل أن تقوم أنت بالريفيو يوفر لك هو منتج من منتجاته المربحة، ويوفر معه صفحة التقاط ايميلات وصفحة بيع، وكل ما عليك هو التسويق للمنتج، وإذا ربحت تتقاسمان المال لأنك تسوق لمنتجه في واريوربلسن فلم يذكر في الرفيو الذي صنع ذلك، بل جعل الأمر موهما بأن الجميع قادرون على الربح منه في حين لا يقدر من ليس عنده بايبال مستقبل للمال على ذلك، لأنه الوحيد الذي يدفع منه واريوربلس للمسوقين. 7


تقوم فكرته تقوم على خطف المشترين من أصحاب القوائم البريدية الكبرى، فعندما يظهر منتج في واريوربلس وجيفيزو يتسابق المسوقون إلى أخذ الإيميلات المعدة له من صاحبه وإرسال رابط صفحة البيع إلى المشترين، وعندما يشتري الواحد منهم يربح المسوق 50 بالمائة من ثمن المنتج أو أكثر، فالفكرة تقوم على صناعة مقطع ريفيو لليوتيوب تشرح فيه خصائص المنتج الذي سيتم إطلاقه، وسيرسل المسوقون الرسائل به إلى المشتركين لديهم وهم آلاف من المهتمين بهذا المجال، فيقوم أكثرهم بالبحث عن رفيو مصور على اليوتيوب ليأخذ فكرة عن المنتج، كرؤية فيديو لمن اشترى المنتج بالفعل وعرض مميزاته وسلبياته، ويشترون في الغالب من صاحب الرفيو لا صاحب الرسالة، وبعضهم يشتري مباشرة من صاحب الرسالة لأن صفحة البيع نفسها تتوفر على فيديوهات شارحة للمنتج، أما شروحات اليوتيوب فأهميتها تكمن في كونها شرح إضافي، إضافة إلى توفير أصحابها للبونسات لمن يشتري من خلالهم.
فيقوم المسوق بعمل فيديو شرح للمنتج، ثم يضع رابط صفحة البونسات الخاصة به في الوصف، ويكون قد جهز هذه الصفحة بواسطة اشتراكه في موقع commissiongorilla على سبيل المثال، وهو موقع يوفر تنظيم البونسات وعرضها في صفحات لاندينج بيج Landing pages كصفحات البيع.
 فيضع المسوق  فيها بونساته، وزر الطلب من الزائر الضغط من أجل الحصول على البونسات مع المنتج، وهذا مثال لهذا الزر:
CLICK HERE TO SECURE YOUR COPY AND YOUR BONUSES
والزر يتضمن رابط الأفليات الخاص بواريوربلس، والذي يحول مباشرة إلى صفحة المنتج (يمكنك مشاهدة مثال هنا).

وبعد شراء الزائر للمنتج من واريور بالبايبال أو البطاقة، تتم إعادته إلى صفحة المنتج وفي أسفلها زر لتحميل الونسات (في واريوربلس)،
وشع البعض هذه البونسات جوجل درايف، ويضع الرابط لتحميلها، وهي إما أن تكون منتجات يملكها من يعطيها أو له إذن بإعطائها، أو أشياء للتحميل كالكتب الإلكترونية أو شروحات يوتيوب غير مصنفة (أي متوفرة فقط لمن يملك رابطها). 6


 

قال انه في بدايته كان يعمل ريفيو ل 5 منتجات قادمة يوميا، يأخذها كلها من الموقع السابق، ويصنع لها شروحات فيديو في ساعة أو ساعتين، من أجل زيادة حظوظه. وليس شرطا ان يظهر وجهه، يمكنه التعليق فقط مع تصوير الشاشة، فلا يمنع ذلك من الربح، ومثاله اعلانات جوجل التي يكلف ظهور الواحد منها في الصفحة الأولى لبحث جوجل 5 سنتات، فهي اعلانات نصية لا وجوه فيها ولا كلام، ومع هذا تربح، وفكرتها هي نفس فكرة المقطع، أي وضع رابط إلى صفحة البونسات ومنها إلى صفحة البيع.

وإذا كان في القناة تفاعل، فإن اليوتيوب يظهر المواضيع في صفحة البحث الأولى.
يمكن شراء قناة يويتوب قديمة شيئا ما، لأن قدم القناة يعطيها بعض المصداقية، والحصول على التفاعل بواسطة بواسطة برنامج Tube cobra لتوفير التعليقات واللايكات على المقاطع (أي التفاعل Engagement). وبرنامج DYF Suite 2.0 لتوفير الباكلينكs، وبهذا تظهر المقاطع في صفحة بحث اليويتوب الأولى. الصورة 1:

كيف أبني قائمة بريدية؟
هذا هو حجر الزاوية الثاني في هذه الطريقة، وذلك بتحسينها لزيادة الأرباح. 
ويجب العلم بأن المشترك العادي في القائمة يساوي 1 دولار، أما المشترك المشتري فيساوي 5 دولارات. 
فما رأيك في بناء قائمة بريدية من المشترين والحصول على أرباح في سبيل ذلك؟ ذلك ما سنفعله بغطلاق منتجاتنا الخاصة على واريوربلس أو غيره.

يمكنك الدفع لأحد الفريىنسر من أجل صنع منتج أو درس أو غيره (انظر الصورة)، وذلك حسب مبدأ "العمل بذكاء بدل العمل بشقاء"، وهو مبدأ جيد، أي أن عمله هو فقط البحث بضع ساعات ثم ترك البقية على الفريلانسر من فيفر أو أب وورك أو موقع فريلانسر، وبالتالي يصنع المنتج الخاص به، ويضعه على موقع مانشاي السابق، وسيروج له بعض المسوقين، ويروج له أيضا بقائمته الخاصة، وبهذا يربح من المنتج ويجني إيميلات المشترين (يسمى المنتج الجديد Lunch).
قام بإعطاء مثال لدرس Training، قام فيه بالتعاقد مع شارح هو من تكلم في المقاطع وشرح، وتعاقد مع واحد كتب له كل النصوص التسويقية الموجودة على صفحة البيع، وتعاقد مع آخر من الفيليبين ليصمم له صفحة البيع أي إظهارها بمظهر جميل، كاللوغو والأيقونات والصور التعبيرية إلخ.
ثم عرض المنتج على مانشاي (كمسوق عادي لا لون أزرق أمامه) ليظهر بعد أيام، وصنع لائحة بإسم المنتج ليضع فيها كل الذين سيشترونه، وحصل بعد 24 ساعة من إطلاق المنتج على إيميلات 662 مشتري، وربح في 48 ساعة 50 ألف دولار! وحصل على 1029 مشتركا في قائمته.
وبهذا تعرفون لماذا المسوقون يطلقون منتجات في كل 24 ساعة؟ السبب هو أنهم يربحون من صناعة قوائمهم البريدية التي ستربحهم بدورها أيضا.
فكل ما عليك فعله هو تكرار هذه العملية في كل شهر، وخلال الشهر اشتغل على الطريقة الثانية وهي التسويق لمنتجات الآخرين بقائمتك، وريفيو اليوتيوب.

ويمكن زيادة الأرباح ب 500-5000 دولار شهريا باتباع هذه الطريقة الإضافية:
وذلك بالترويج لمنتجات الآخرين وتسمى High Ticket Sales أي الإشتغال على منتجات الآخرين، والطريقة السابقة المبنية على المنتجات الخاصة أكثر مردودية.
وفي هذه الحالة يوفر صاحب المنتج كل ما يحتاجه المسوقون، فلا يحتاجون للقيام بعمل متعب، فيوفر لهم الإيميلات من أجل النسخ واللصق فقط، ويتولى عمليات البيع.
وعرض طريقة التسويق لمنتجاتهم بقائمته البريدية التي تتوفر على 37 ألف مشترك مشتري، فقال انه يتم التسويق بالقائمة من خلال برمجة 5 ايميلات حصل عليها من البائع حول منتج في كليكبانك، يتم إرسالها بالأوتورسبوندر في موعد إطلاق المنتج، إلى كل من في القائمة البريدية، وربح من التسويق للمنتج بها بعد 24 ساعة من إرسالها مبلغ 4000 دولار!

إذن الخلاصة أنه يقوم في كل شهر بعمل ما يلي:
1- الدفع للفريلانسر من أجل صناعة منتجه الخاص
2- الترويج عن طريق Low Ticket Sales وهي المنتجات التي ثمنها اقل من 30 دولار مثلا. ويصنع الإيميلات بنفسه، وتستغرق 10 دقائق لكتابة 4-5 إيميلات.
3- التوريج عن طريق High Ticket Sales.
ويجب ملاحظة أن 90 بالمائة من الجهد المبذول في هذه العملية قام به الآخرون! أي تم الدفع لهم ليقوموا بالأساس أو تم توفير كل شيء من إيميلات وصفحات ليتم التسويق في الحالة الثانية.

بعد 24 ساعة من إرسالها دخل إلى حسابه في واريوربلس ليجد أنه ربح من ذلك 3500 دولار! أي من إرساله لتلك الإيميلات التي لا يستغرق إعداد الواحد منها إلا 3 دقائق! ثم بعد 30 ساعة من موعد إرسال الإيميلات وجد أن المبلغ أصبح 5000 دولار، وانضم إلى قائمته 1000 مشتري جديد فقط في 24 ساعة تقريبا! 

إذن حصل على أكثر من مليون دولار في ظرف سنتين، فيمكن تقليده فيما قال والبدء بالترافيك المجاني من يوتيوب من اجل الحصول على 100-200 دولار يوميا، ثم بعد ذلك الإستثمار في الكراء على المنتج الخاص من أجل بناء القائمة البريدية. وكل العملية لا تتطلب غير 45 دقيقة في اليوم، ويمكن القيام بها من أي مكان، فالبعض يربح وهو في الجزر النائية!

وطيعا الويبنار مخصص ليربح المزيد، فكان هدفه من كل هذا الكلام هو اعطاء الصورة الحقيقية للنسويق بالعمولة، وقال إن ذلك يكفي لكي يبدأ الواحد، ولكنه يتطلب مجهودا إضافيا من العمل والبحث والدراسة من اجل إتقان هذه الخطوات لذا عرض بيع طريقته الخاصة من خلال التدريب عبر درس مصور على كل الخطوات التي اتبع في سبيل الوصول إلى ما وصل إليه، فمثلا يعطي إعلاناته في جوجل والفيسبوك لإتباع نفسها، وقال إنه صرف على إحداها 460 دولار وربح 73 ألفا في أسبوع!
ويعطي تدريبا في كل أسبوع من خلال فريق الدعم في عرض مصور للشرح والإجابة على الأسئلة، وقال حقيقة وهي أن "اتباع الناجحين من أجل التعلم يسرع من النتائج ويجعل صاحبه ناجحا، أما اتباع الفاشلين فيضيع وقتا ثمينا ويجعل صاحبه من الفاشلين". فبدل اتباع خطوات والتعب في تعلم كيفية اتقانها يمكن اتباع فريق دعمه والدفع له!
لكني أعرفه، فرغم أن منتجاته لا بأس بها إلا ان كلامه ككل المسوقين فيه كثير من المبالغات، فعندما تستمع إليه وهو يقول ستحصل على كل شيء وستتعلم كل شيء، قد يفاجئك أن الدرس الذي كان يبيع مكونا من 4-5 مقاطع مدتها 5-7 دقائق، وأحدها وهو المهم من 20 دقيقة! 
وعندما تسأل نفسك لماذا؟ ياتيك الجواب: لأن عالم التسويق متسارع فلا يمكنه تضييع كل وقته في توفير كل شيء لكن لذا احمد الله على ما يأتي منه ومن غيره، فحتى القليل مفيد.

وقال إنه يمكن من أجل عمل رانك سريع للرفيوهات التي صنعت باليوتيوب شراء إعلاانات اليوتيوب الرخيصة لجل جلب المشترين وعمل رانك. 
أما في حالة عدم الرغبة في عمل المقاطع على اليويتوب فيمكن الإستعانة بالإعلانات، ويجب فقط معرفة كيفية الربح دون خسارة، أي أن يجلب كل 1 دولار مصروف عليها 5 دولارات (في جوجل، وربما الفيسبوك).

فوائد التسويق بالقوائم البريدية Reviewed by sidi on 9/26/2020 Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

All Rights Reserved by موقع خبر جديد © 2014 - 2015
Powered By Blogger, Designed by Sweetheme

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.