Top Ad unit 728 × 90

random

المطر ينزل مباشرة من السماء لا عن طريق التبخر !


قال الله تعالى: "وَٱللَّهُ أَنزَلَ مِنَ ٱلسَّمَآءِ مَآءً فَأَحْيَا بِهِ ٱلْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَآ". يعني أن تكون البخار من ماء البحار المالح مجرد أكذوبة سخيفة من أكاذيب الحضارة الغربية العفنة!

فلو كان أصل المطر من الأرض أو بحارها، لذكر تعالى أنه يخرجه من الأرض أو من بحارها، ولكنه ذكر إنزاله من السماء وحدها!

فالسماء لا يمكن اختراقها، ولم يخترقها هؤلاء الكذبة، وفيها ماء بدليل أن العرش العظيم فوق الماء كما في الحديث الصحيح عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: "العرش فوق الماء، والله فوق العرش، لا يخفى عليه شيء من أعمالكم".

والسماء لها أبواب، قال تعالى: "ففتحنا أبواب السماء بماء منهمر". أي أن أبواب السماء فتحت لكي ينزل الماء!

فالماء ينزل من السماء عذبا مباركا، وبطريقة مباشرة، ولا يتكون من بخار اليهود والنصارى المتصاعد، والأرض ليست كرة دوارة، و السماء ليست فضاء، بل لها انشقاق، قال تعالى: "إِذَا السَّمَاءُ انْشَقَّتْ"، أما الفضاء أو الفراغ فلا ينشق!

ولا يمكن لنفس أن تموت خارج الأرض، قال تعالى: "فِيهَا تَحْيَوْنَ وَفِيهَا تَمُوتُونَ وَمِنْهَا تُخْرَجُونَ"، وأهل الكذب يقولون إنهم يفكرون في صنع مستعمرات في القمر، فهل يعقل أن يموت الإنسان على القمر أو في الفضاء المزعوم فيرموا بجثته فيه كما يفعلون في أفلام الخيال العلمي نكاية في آيات الله، ثم يُخرج من غير الأرض؟

هؤلاء لم يصلوا إلى القمر ولن يصلوا إليه لأنهم لو وصلوا إليه أو خرجوا أصلا من السماء الدنيا لكان هنالك احتمال بأن يموت أحدهم عليه أو على غيره كالمريخ المزعوم مثلا!

فكلها أكاذيب وخزعبلات تدل على أن المسلمين اليوم في قمة التخلف والتبعية لهم، وتقبل كل أكاذيبهم وآخرها #كوكو.

والأرض أرض واحدة، ومخلوقة قبل السماوات السبع، وهي بقدرها في العظمة لا مجرد نقطة فيها! قال تعالى: "تَنْزِيلًا مِمَّنْ خَلَقَ الْأَرْضَ وَالسَّمَاوَاتِ الْعُلَى"، ولم يقل الأراضي كالمريخ والقمر الذي جعلوه أرضا، وغيرهما!

فالأرض قرينة السماوات في أكثر من آية يذكر فيها تعالى السماوات مقرونة بالأرض مما يدل على الندية، فهل يصح أن يقال "بحر الرمال والحصاة!" إذا كانت الأرض مجرد حصاة في بحر الرمال - السماء - كما يقول الكذابون؟!

وقال تعالى: "اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ"، يعني مثلهن أي مثلهن!

إن نظام الكون الذي وصف لنا القرآن مكون من أمور منها:

خلق الأرض وجبالها أولا، في أربعة أيام، ثم خلق السماوات السبع في يومين (لاحظ ان خلق الأرض وحدها استغرق يومين وهي نفس المدة التي استغرقها خلق السماوات السبع مما يدل على الندية، وزاد خلق الأرض مع جبالها على خلق السماوات في المدة!).

والجنة مخلوقة وموجودة الآن، وهي فوق السماء السابعة، وتحت عرش الرحمن، فهو سقفها. والماء موجود في السماء ومنها ينزل إلى الأرض العظيمة المباركة، جعلنا الله وإياكم من أهل الجنة وأنجانا من أكاذيب القوم ما أكثرها.

بالمناسبة من أكاذيبهم أنهم توصلوا إلى القوة التي لا تقهر، وأن كل ما يصنعون من دواء وغذاء سالم من العيوب، إلخ، والبعض يثق فيهم أكثر مما يثق في ربه، ويخشاهم أكثر مما يخشاه، وما هم بشيء، فهم أضعف وأحقر من أن يمكن لهم في الأرض العظيمة، وعلامة ضعفهم هي بشريتهم وتشيطنهم.

ووعد الله تعالى للمؤمنين بالنصر ساري المفعول إلى يوم القيامة، لكن شرطه الصلاح والإصلاح في الأرض لا تبعيتهم في كل شيء والإيمان بهم.
طالع هذا الموضوع هنا.

المطر ينزل مباشرة من السماء لا عن طريق التبخر ! Reviewed by sidi on 9/27/2020 Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

All Rights Reserved by أكاديمية الملخصات © 2014 - 2015
Powered By Blogger, Designed by Sweetheme

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.